حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق

ما هي حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق؟ وهل حقوق الزوج معنوية أم مادية فقط؟ هذه الأمور يجب أن تكون المرأة ملمة بها قبل أن تفكر في أن تطلب الطلاق من زوجها لكي تقرر ما إن كانت تستطيع منح زوجها هذه الحقوق أم لا، لذا سنعرف من خلال سوبر بابا ما هي الحقوق التي يجب أن تمنحها المرأة للرجل في حال عزمت على الطلاق منه بصفة نهائية.

حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق

إن حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق يقصد بها ما للزوج عند زوجته من حقوق في حال طلبت الانفصال عنه، وفي الحقيقة تختلف هذه الحقوق الزوجية بالنسبة إلى الزوجة وفقًا للمسبب الرئيسي في وقوع الطلاق بينهما وتشمل حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق الآتي:

  • استرداد المهر.
  • المؤخر ويحق للزوج التنازل عنه.
  • المنقولات الخاصة به.
  • النفقة ويمكن للزوج التنازل عنها.
  • نفقة المتعة ويحق للزوج التنازل عنها.

اقرأ أيضًا: حكم رفض الزوجة للجماع بسبب الحمل

الحقوق المعنوية للزوج عند طلب الزوجة للطلاق

إن ما سلف وتحدثنا عنه هو الحقوق المادية للزوج في حال طلبت زوجته الطلاق ولكن هناك حقوقًا أخرى معنوية، وهي النتاج الطبيعي للمودة والرحمة التي كانت قائمة بينهما في يوم من الأيام كما قال الله تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [سورة الروم، الآية رقم 21].

من أبرز حقوق الرجل على زوجته عندما يتم وقوع الطلاق بينهما هو الآتي:

1- التحدث إليه باحترام

لا بد من أن يكون التعامل مع الزوج أو الزوج السابق هنا باحترام من قبل المرأة حتى وإن كانت تشعر بشعور سيئ تجاهه، حتى وإن بادر بالتحدث بطريقة سيئة أو غير لائقة لا يجب أن ترد المرأة إساءة بإساءة.

2- تجنب فتش أسراره

مهما كان الرجل أو الزوج السابق سيئًا، لا يحق للمرأة أن تفتش أسراره وهذا حق من حقوقه بموجب العشرة التي قد جمعت بينهما في يوم من الأيام، وهذا أيضًا دليلًا على حسن سلوك ونشأة المرأة ومن فنون وآداب التعامل، وعلى المرأة إدراك أن ضرورة إعطائها هذا الحق لزوجها السابق واجبة، وتكمن في أن أي شيء سلبي سوف تقوله عن زوجها السابق سوف يظل ملازمًا لأطفالهما مدى الحياة.

3- عدم الابتزاز

بحكم أن المرأة عاشت لفترة مع زوجها السابق هذا يعني أنها باتت تعرف عنه الكثير والكثير من الأشياء، ومن هنا يمكننا القول بأنه من الزوج بألا يتم ابتزازه بإحدى أسراره الحساسة أو نقاط ضعفه لإرغامه على فعل أو قول شيء معين، حيث إن ذلك أيضًا من شأنه أن يثير المشاكل ويشعل حروبًا جديدة ولا نهاية لها بين الرجل والمرأة من جديد.

4- حسن التواصل

يقصد بحسن التواصل هنا بأن الطلاق بين الرجل والمرأة لا يعني أن الصلة تنقطع بشكل تام في حال وجود أطفال بينهما، شرط أن يكون التواصل فيما بينهما قليل وفي أضيق الحدود ومقتصر فقط على ما يخص الأطفال ليس إلا.

5- عدم جعل الأطفال وسيلة للضغط

مهما كان هذا الزوج سيئًا فإنه في النهاية سوف يظل أبًا للأطفال ورؤيته لأولاده حق شرعي وقانوني يكفله له القانون، وليس من العدل أو الإنصاف أو حتى الإنسانية تجاه الرجل أو حتى الأطفال أن يمنعوا من رؤية والدهم أو يمنع هو من رؤيتهم، ولا يليق بالمرأة هنا أن تجعل من أولادها وسيلة للضغط على والدهم من أجل إلحاق الأذى النفسي به أو إذلاله بهم وما شابه ذلك.

6- الحفاظ على الروابط العائلية

يقصد بالحفاظ على الروابط العائلية بعد الانفصال أو الطلاق هنا طبيعة الاتصال الطبيعي بين الأطفال وأسرة والدهم، فيجب على المرأة ألا تقوم بمنع أولادها عن عائلة أبيهم أو منعهم عنهم لأن ذلك يؤثر بالسلب على الأولاد فيما بعد، وينمي لديهم شعورًا بالسلبية وينمي مشاعر الكراهية تجاه أسرة أبيهم.

اقرأ أيضًا: الرجل متعدد العلاقات قبل الزواج

7- تجنب تتبع الأخبار

يقصد هنا أن العلاقة بين الرجل والمرأة قد انتهب بالفعل بالطلاق ومن الطبيعي أن يعيد كلًا من الرجل والمرأة، يحاول أن يعيد ترتيب أولوياته وحياته مرة أخرى من جديد بعيد عن الآخر، لذا من حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق منه ووقوع الطلاق بالفعل ألا تتبع المرأة أخبار وتحركات زوجها السابق وألا تحرجه بأسئلة شخصية من المفترض أنها لم تعد تعني لها شيئًا مثل السابق.

من خلال التعرف إلى حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق، يمكننا القول بأن النهايات بين الزوجين هي التي تجزم ما إن كانت المودة والرحمة قائمة بينهما في السابق أم كانت واهية والطلاق كان الخيار الصحيح.

التعليقات متوقفه