روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية

إن الحصول على روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية يحتاج إلى تشخيص حالتك المرضية للتعرف على المرحلة التي وصلت إليها من أعراض، كما أن تناول الدواء لمجرد أنه يستخدم لدواعي ما تعاني منها ليس بالأمر الكافي في حالة تناولك لأدوية أخرى قد تتعارض مع مواده الفعالة، لذا سنخبرك اليوم عن هذه الأمور الخاصة بأدوية المسالك البولية عبر موقع سوبر بابا.

روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية

تحديد العلاج الأمثل لحالتك الصحية قد يكون أكثر تعقيدًا عند تنسيقك لمجموعة من الأدوية التي يمكن أن تعالج ما تعاني منه من أعراض، حيث إن بعض الأدوية تتعارض في موادها الفعالة وهو ما يستدعي التعرف على التداخلات الطبية لأدوية المسالك البولية لكل عقار على حدا.

لذا سأعرض لك مجموعة من الأدوية الطبية المناسبة لالتهابات المسالك البولية بالإضافة إلى التداخلات الطبية لكلٍ منها على حدا.

1- عقار امبيسللين

لتهاب المسالك البولية

يعتبر امبيسللين أحد العقاقير الطبية الفعالة في علاج التهابات المسالك البولية، وكذلك حالات التهاب المثانة، وهو متوفر بأشكال متعددة منها الكبسولات والحقن والفوار، ولكن قد ينصحك الطبيب بتناوله على هيئة حقن بجرعات كبيرة لمعالجة الالتهابات الحادة في المراحل المتأخرة من الإصابة.

لكن لا أنصحك بتناوله في حالة تناولك لعقار البروبينسيد والميثوتريكسات لتقليل إفرازات الكلى، بجانب أنه لا يسمح بتناوله بجرعات كبيرة قبل استشارة الطبيب لأنه من الممكن أن يكون سبب في الإصابة بنزيف مع الاستخدام المتزامن للوارفارين ومضادات التخثر الفموية الأخرى.

أما عن الجرعات الموصى بها، فيتم تناوله مرتين على مدار اليوم كل 12 ساعة عن طريق الحقن الوريدية أو العضلية.

اقرأ أيضًا: فوار التهاب المسالك البولية

2- دواء سفترياكسون

روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية

دواء سفترياكسون هو أحد المضادات الحيوية واسعة المجال والتي تعمل على قتل البكتيريا الموجودة بالجسم، حيث إنه شديد الفاعلية ضد الكثير من أنواع البكتيريا.

لكن إذا كنت تتناول أحد تلك الأدوية التالية لا تق

م باستخدامه، لأنه يتعارض معها:

  • بيفاليرودين.
  • لقاح التيفوئيد.
  • لقاح الكوليرا
  • لقاح السل بي سي جي.
  • أملاح الكالسيوم (في الوريد): مثل، جلوكونات الكالسيوم.
  • مضادات التخثر: أرجاتروبان، هيبارين، وإينوكسابارين، دالتيبارين.
  • الوارفارين.

إن تحديد الجرعات المناسبة من تناوله تتوقف على الداعي من تناوله، وبما أن السبب هنا هو التهاب المسالك البولية فينصح بتناول جرعة واحدة إلى جرعتين في اليوم على هيئة حقن لمدة أسبوع أو أسبوعين.

3- كو-ترايموكسازول

روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية

 أفضل مضاد حيوي لعلاج التهابات المسالك البولية هو خيار لعلاج عدوى المسالك البولية المنخفضة، وهو مركب من مادتين هما سلفاميثوكسازول وتريميثوبريم.

كما أنه يأتي على شكل شراب وأقراص سبترين، شراب الكوتريموكسازول، أقراص باكتريم، ويتطلب استخدام الكوتريموكسازول عدم تناول المريض للمضادات الحيوية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العلاج.

4- سيبروفلوكساسين وليڤوفلوكساسين

روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية

 يعتبر هو الخيار الأول لعلاج التهابات المسالك البولية العلوية، ويأتي على شكل أقراص Cipro 500 و Ciprobay و Bactiflox.

من الأفضل استخدامها لعلاج التهابات المسالك البولية السفلية فقط إذا ساءت الأعراض أو إذا تلقى المريض مضادات حيوية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العلاج.

يجب على النساء الحوامل عدم استخدامه لأنه يمكن أن يسبب تشوهات جنينية، وسيصف الأطباء الكوتريموكسازول أو النيتروفورانتوين والسيفاليكسين.

5- أقراص نيفروفلام

قرص فعال لعلاج أمراض المسالك البولية والتناسلية، فهو مصنوع من مركبات الفلافونويد التي تساعد على استرخاء العضلات الملساء في المثانة.

6- كبسولات هيبيكسيم

روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية

هي كبسولة مضاد حيوي لعلاج التهابات المسالك البولية والجهاز التنفسي، وتتكون الكبسولة من سيفيكسيم من مجموعة السيفالوسبورين لعلاج التهابات المسالك البولية في الجهاز البولي.

7- فوار يوريكول بلاس

روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية

هو عبارة عن حبيبات تعمل على علاج النقرس وهي مذيبة لحصوات المسالك البولية، حيث إنها تحتوي على مادة كولشيسين وخلين التي تعمل على تقليل الإصابة بالتهاب المفاصل النقرسي، وكذلك منع تكون حصوات المسالك البولية.

اقرأ أيضًا: تخلصت من التهاب البروستاتا

خطة علاج التهاب المسالك البولية

خلال الخطة العلاجية يقوم الطبيب بتحديد مكان الالتهاب وشدته، وما إذا كانت هناك عوامل تزيد الأعراض، مثل تضخم غدة البروستاتا أو حصوات الكلى.

في حالة وجود عدوى خفيفة في مجرى البول أو أنبوب المثانة، يستمر العلاج من ثلاثة أيام إلى أسبوع، ولكن إذا امتدت العدوى إلى الحالبين والكلى، فغالبًا ما يصف الأطباء مضادات حيوية عن طريق الوريد، مما يطيل العلاج.

يأمر الأطباء بإجراء مزرعة بول لتحديد نوع البكتيريا المسببة للعدوى، وبالتالي نوع المضاد الحيوي، حيث تعتبر بكتيريا E. coli هي سبب الإصابة في 90٪ من الحالات، وهناك أنواع أخرى من البكتيريا التي تتمثل فيما يلي:

  • Klebsiella pneumoniae.
  • Streptococcus spp.
  • Staphylococcus epidermidis.
  • Pseudomonas aeruginosa.

سينظر الأطباء فيما إذا كانت المريض مسن أو كانت امرأة حامل للنظر في اختيار المضاد الحيوي المناسب لها، وعلى أساس هذا يداوم المريض على تناول المضادات الحيوية للمدة التي وصفها الطبيب، وحذر المريض من ضرورة التوقف عن تناولها لأنه شعر بتحسن لتجنب تكرار المقاومة الجرثومية والعدوى.

إذا لم يطرأ تحسن بعد عدة أيام من تناول المضادات الحيوية، يجب أن تراجع الطبيب لإجراء اختبارات أخرى لاختيار المضاد الحيوي المناسب، فربما قد يجد الطبيب أن سبب الإصابة لا علاقة له بالبكتيريا ولكن من الممكن أن يرجع إلى سبب فيروسي أو فطري، والذي عليه يتم تغيير روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية.

اقرأ أيضًا: التهاب البروستاتا والجماع

نصائح هامة لنجاح أي روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية

لا تعتبر روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية بمفردها هي الوسيلة الوحيدة لعلاجك وتخلصك من هذه المشكلة المرضية، بل إن الأمر يرتبط بشكل كبير بنمط الحياة الذي تتبعه، وهو ما يؤثر بشكل كبير على استجابة الجسم لتلك الأدوية العلاجية التي تتناولها داخل روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية.

لذا ينبغي أن تتبع مجموع من التعليمات الأساسية لنجاح الخطة العلاجية وتسريع استجابة الجسم للدواء، والتي تتمثل في:

  • تناول كميات كبيرة من المياه قدر الإمكان على مدار اليوم.
  • كلما شعرت بالحاجة إلى التبول يجب ألا تتأخر نهائيًا، وتأكد من أنك قد أفرغت المثانة تمامًا.
  • عندما تستخدم المناديل للتجفيف بعد قضاء الحاجة واستعمال المياه، قم بالمسح من الأمام إلى الخلف وليس العكس حتى لا تقوم بنقل البكتيريا إلى الفتحة البولية وهو ما يساعد في إنشاء بيئة لحدوث الالتهابات.
  • اهتم بنظافة الأعضاء التناسلية قدر الإمكان قبل العلاقة الحميمة، تجنبًا لنقل العدوى إلى الشريك.
  • التبول بعد العلاقة الجنسية من الأمور الأساسية للتخلص من أي نوع من أنواع البكتيريا.
  • من الأفضل أن تستخدم الملابس الواسعة المصنوعة من القطن لأنها تساعد على بقاء المنطقة التناسلية نظيفة، حيث إن المواد الأخرى من الملابس من الممكن أن تتفاعل مع المنطقة إذا كانت رطبه وتشكل بيئة لنمو البكتيريا المسببة لالتهاب المسالك البولية.
  • تناول الشعير المساعد في غسيل الكلى والجهاز البولي وتلك المواد الطبيعية المساعدة في تنقية الجسم من الرواسب والالتهابات.

من أهم النقاط ذات الصلة الوثيقة باتباع روشتة لعلاج التهاب المسالك البولية هو تجنبك لتلك المواد والمسببات التي تزيد من حالتك المرضية، وهو ما يساهم بشكل كبير في العلاج أسرع.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا