شرح قصيدة المتنبي في مدح كافور الإخشيدي

لشرح قصيدة المتنبي في مدح كافورٍ الإخشيدي وقعٌ في الآذان والقلوب، إذ سطر المتنبي أروع المباني والمعاني للذم والهجاء في صورة المدح، فأنى لشاعر أن يسخر من الملك الذي استضافه دون أن يكتشف هجاءه له، والمتنبي مدح كافورًا في أكثر من قصيدة، نتكلم في موقع سوبر بابا عن أشهرها والتي مطلعها: كفى بك داء أن ترى الموت شافيًا … وحسب المنايا أن يكن أمانيا، فإلى نصها وشرحها.

شرح قصيدة المتنبي في مدح كافور الإخشيدي

كافور الإخشيدي هو غلام محمد بن طغج الإخشيد، مؤسس الدولة الإخشيدية التي حكمت الشام ومِصر، اشترى محمد كافورًا من النوبة، ثم بعد موت محمد تولى كافورٌ الحكم، وفي أثناء تنقل المتنبي بين الملوك استضافه كافور ليمدحه، لكن أبا الطيب المتنبي كانت له مآرب أخرى غير المال، وهي السلطة والجاه، ففي سبيل الوصول إليها مدح كافورًا أكثر من مرة، أشهرها قصيدته سنة 364 التي يقول فيها:

  • كَفى بِكَ داءً أَن تَرى المَوتَ شافِيا ** وَحَسبُ المَنايا أَن يَكُنَّ أَمانِيا

يكفي للمرء أن يرى الموت شفاء له من الأمراض، ويراه أمنيَة يتمناها.

  • تَمَنَّيتَها لَمّا تَمَنَّيتَ أَن تَرى ** صَديقاً فَأَعيا أَو عَدُوّاً مُداجِيا

ويقول له إنك تتمنى الموت لما رفض صديقك لقاءك، ولما أخفى عدوك كرهه لك، فلا صديق يسليك، ولا عدو تغلبه أو يغلبك، فما فائدة الحياة؟! وهذا هو المرض المذكور في البيت الأول، أي الموت.

  • إِذا كُنتَ تَرضى أَن تَعيشَ بِذِلَّةٍ ** فَلا تَستَعِدَّنَّ الحُسامَ اليَمانِيا

إذا رضيت أن تعيش ذليلًا فلست بحاجة إلى السيف، فالسيف يزيل الذل ويبعده، وأنت تحب الذل.

  • وَلا تَستَطيلَنَّ الرِماحَ لِغارَةٍ ** وَلا تَستَجيدَنَّ العِتاقَ المَذاكِيا

وإن كان الذل طريقك فابتعد عن الرماح الطويلة فلست أهلًا للغارات، ولست أهلًا أيضًا لركوب الخيل القوية.

  • فَما يَنفَعُ الأُسدَ الحَياءُ مِنَ الطَوى ** وَلا تُتَّقى حَتّى تَكونَ ضَوارِيا

يحث المتنبي في هذا البيت كافورًا على ترك الحياء، فيضرب المثل بالأسد لأنه لو كان متصفًا بالحياء ولم يصطد فريسته سيظل جائعًا، لكنه يفترس ويحرص على الصيد، فالمرء لا يجب أن يكون ملازمًا للحياء دائمًا، بل القوة مطلوبة لنيل المطالب.

عودة المتنبي إلى المدح

في صدد شرح قصيدة المتنبي في مدح كافور الإخشيدي نوضح أن الأبيات السابقة تحتمل المدح والذم، لذا ذكر غيرُ واحدٍ من الشراح أنها هجاء وليست مدحًا، لكن الأبيات الآتية صريحة في المدح، حيث قال المتنبي:

  • حَبَبتُكَ قَلبي قَبلَ حُبِّكَ مَن نَأى ** وَقَد كانَ غَدّاراً فَكُن أَنتَ وافِيا

يعود للمدح قائلًا: أحببتك أنت قبل حبي لسيف الدولة الذي غدر بي، فلا تغدرْ بي أنت وكن وفيًا.

  • وَأَعلَمُ أَنَّ البَينَ يُشكيكَ بَعدَهُ ** فَلَستَ فُؤادي إِن رَأَيتُكَ شاكِيا

يخاطب قلبه: أعلم أنك تشكو يا قلبي فراق سيف الدولة، لكن لا ينبغي لك ذلك لأنه غدر بي، ثم هدد قلبه بالتبرء منه إن لم ينتهِ عن شكوى فراق سيف الدولة.

  • فَإِنَّ دُموعَ العَينِ غُدرٌ بِرَبِّها ** إِذا كُنَّ إِثرَ الغادِرينَ جَوارِيا

الدموع تغدر بصاحبها إن ذرفت على من غدر بها، فلا يستحق الغادر أن تُذرف الدموع عليه، وإلَّا كانت الدموع غيرَ وفيَّةٍ بصاحبها.

  • إِذا الجودُ لَم يُرزَق خَلاصاً مِنَ الأَذى ** فَلا الحَمدُ مَكسوباً وَلا المالُ باقِيا

يجب على الكريم ألّا يذكِّر من يكرمُه بكرمِه ليُذِلَّه، فالكريم يعطي ولا ينتظر المقابل، لأن المال سيذهب على كل حال، والأجر من الله هو الباقي.

  • وَلِلنَفسِ أَخلاقٌ تَدُلُّ عَلى الفَتى ** أَكانَ سَخاءً ما أَتى أَم تَساخِيا

ترك الكريم الأذى يجب أن يكون من القلب بالطبع والحب، وليس بالتكلف والتصنع، وإلا ظهر هذا التكلف على أخلاق المرء شاء أم أبى.

  • أَقِلَّ اِشتِياقاً أَيُّها القَلبُ رُبَّما ** رَأَيتُكَ تُصفي الوُدَّ مَن لَيسَ جازِيا

يكلم قلبه مرة أخرى قائلًا: لا تشتق إليه؛ لأنه لن يبادلك الحب.

  • خُلِقتُ أَلوفاً لَو رَحَلتُ إِلى الصِبا ** لَفارَقتُ شَيبي موجَعَ القَلبِ باكِيا

هذا البيت شرح لما قبله، وفيه تشبيهُ مَن فارقه بالشيب، ومعناه: لو فارقتُ شيب الرأس ورجعت صبيًا -والصبا أفضل من العجز-، لو فارقته لكنت حزينًا عليه مشتاقًا إليه وهو أمر مكروه، فإن كان الشوق إلى المكروه لاحقٌ بالإنسان، فكيف الشوق للمحبوب، وهذا البيت أروع ما قد يُسمع في الوفاء، وهو أسبك وأجود بيت في شرح قصيدة المتنبي في مدح كافور الإخشيدي.

  • وَلَكِنَّ بِالفُسطاطِ بَحراً أَزَرتُهُ ** حَياتي وَنُصحي وَالهَوى وَالقَوافِيا

استثنى من الشوق والوفاء زيارته كافورًا في مصر، فوجد عنده حياته ونصحه والحب والشعر، ووصفه بالبحر لسعة كرمه وحسن ضيافته.

وصف رحلة المتنبي إلى كافور

يتضح لنا من شرح قصيدة المتنبي في مدح كافور الإخشيدي أن المتنبي ينتقل إلى وصف رحلته إلى كافور ومدى صعوبته وأنه صبر على الصعاب ليصل إلى ملكه، حيث قال:

  • وَجُرداً مَدَدنا بَينَ آذانِها القَنا ** فَبِتنَ خِفافاً يَتَّبِعنَ العَوالِيا

يقول إنه ركب الخيل إلى كافورٍ، فأسرعت الخيل بكل نشاط لتصل إليه.

  • تَماشى بِأَيدٍ كُلَّما وافَتِ الصَفا ** نَقَشنَ بِهِ صَدرَ البُزاةِ حَوافِيا

وهذه الخيل تنقش على الحجارة الآثار من قوتها، وهذا لأنها بلا نعال.

  • وَتَنظُرُ مِن سودٍ صَوادِقَ في الدُجى ** يَرَينَ بَعيداتِ الشُخوصِ كَما هِيَ

هذا البيت أدق وأجمل ما وُصفت به العيون، يقول المتنبي فيه: إن العيون ترى المحبوب البعيد الغائب كأنه أمامها، وهنا يصف بصرَ الخيل بصدق النظر إلى من تمشي إليه في شدة ظلمةِ الليل.

  • وَتَنصِبُ لِلجَرسِ الخَفيِّ سَوامِعاً ** يَخَلنَ مُناجاةَ الضَميرِ تَنادِيا

ويصف هنا قوة سمع الخيل أنها تسمع الكلام الخفي والأسرار، حتى كلامُ الإنسان مع نفسه تسمعه بصدقٍ.

  • تُجاذِبُ فُرسانَ الصَباحِ أَعِنَّةً ** كَأَنَّ عَلى الأَعناقِ مِنها أَفاعِيا

عادة المسلمين أنهم يهجمون على أعدائهم صباحا، فالخيل وقتئذٍ تكون قوية نشيطة، فعندما يمسك الفارس برباط الخيل يشدُّ الخيلُ الرباطَ من قوته، وكأن الرباط أفعى، ويحتمل أنه يشبه نفسَه وأصحابَه بالأفاعي أيضًا.

  • بِعَزمٍ يَسيرُ الجِسمُ في السَرجِ راكِباً ** بِهِ وَيَسيرُ القَلبُ في الجِسمِ ماشِيا

يسير المتنبي بعزم وهمة قلبٍ تسبق الجسم.

  • قَواصِدَ كافورٍ تَوارِكَ غَيرِهِ ** وَمَن قَصَدَ البَحرَ اِستَقَلُّ السَواقِيا

يسير قاصدًا الملك تاركًا غيره لأنه البحر وغيره نهرٌ.

  • فَجاءَت بِنا إِنسانَ عَينِ زَمانِهِ ** وَخَلَّت بَياضاً خَلفَها وَمَآقِيا

أحضرتنا هذه الخيل إلى أفضل إنسان في الزمان وهو الملك كافور، وتركت الخيل غيره لأن كافورًا مثل بياض العين غالٍ ونفيس.

  • نَجوزَ عَلَيها المُحسِنينَ إِلى الَّذي ** نَرى عِندَهُم إِحسانَهُ وَالأَيادِيا

ثم يعود للتعريض بسيف الدولة بقوله إن الخيل تركت المحسن إليهم إلى المحسنين أنفسهم.

  • فَتىً ما سَرَينا في ظُهورِ جُدودِنا ** إِلى عَصرِهِ إِلّا نُرَجّي التَلاقِيا

ذكر العلماء أن هذا البيت لم يُقل مثله، إذ معناه عجيب؛ يقول: لم نخلق إلا رغبة في لقاء الملك كافور، وفي البيت من الغلو ما فيه.

  • تَرَفَّعَ عَن عَونِ المَكارِمِ قَدرُهُ ** فَما يَفعَلُ الفَعلاتِ إِلّا عَذارِيا

أنا لا أفعل مثلما فعل غيري من الأفعال الجميلة، بل أبتكر وآتي بما لم يأتِ به أحدٌ.

  • يُبيدُ عَداواتِ البُغاةِ بِلُطفِهِ ** فَإِن لَم تَبِد مِنهُم أَبادَ الأَعادِيا

يتلطف الملك مع الأعداء بكرمه، فإن لم ينتهوا أهلكهم وقتلهم.

  • أَبا المِسكِ ذا الوَجهُ الَّذي كُنتُ تائِقاً ** إِلَيهِ وَذا الوَقتُ الَّذي كُنتُ راجِيا

يستمر المتنبي في مدح الممدوح وهو الملك كافور، يقول له: أبا المسك: وجهك الذي أراه كنت أشتاق إليه وها أنا الآن أدركته.

  • لَقيتُ المَرَورى وَالشَناخيبَ دونَه ** وَجُبتُ هَجيراً يَترُكُ الماءَ صادِيا

واجهت من أجل لقائك الأراضي والجبال وتحملت الحر الشديد والهواء العاصف الذي يجعل الماء يابسًا، وهذا من مبالغاته في المدح لأن الماء لا يَيْبس أبدًا.

أروع أبيات المتنبي في مدح كافور

يرجع المتنبي إلى موضوع قصيدته وهو المدح الذي هو محور حديثنا في شرح قصيدة المتنبي في مدح كافور الإخشيدي، وفي الأبيات الآتية أنشد أبو الطيب أبلغ المعاني في المدح، حيث قال:

  • أَبا كُلِّ طيبٍ لا أَبا المِسكِ وَحدَه ** وَكُلَّ سَحابٍ لا أَخَصُّ الغَوادِيا

كنية الملك كافور: أبا الطيب، فأخذ المتنبي معناها وقال إنه ليس أبا الطيب فقط بل أبا المسك وهو من الروائح الجميلة المشهورة، ويقول له إنك أبا المفاخر والصفات الجميلة كلها.

  • يَدِلُّ بِمَعنىً واحِدٍ كُلَّ فاخِر ** وَقَد جَمَعَ الرَحمَنُ فيكَ المَعانِيا

بلغتَ في الفضل والفخر السيادة، فكلّ ما عند الناس من الصفات الجميلة العالية مجتمعةٌ فيك.

  • إِذا كَسَبَ الناسُ المَعالِيَ بِالنَدى ** فَإِنَّكَ تُعطي في نَداكَ المَعالِيا

الناس يجتهدون لاكتساب المعالي والفضائل، أما أنت فمعطيها وواهبها بكرمك.

  • وَغَيرُ كَثيرٍ أَن يَزورَكَ راجِلٌ ** فَيَرجِعَ مَلكاً لِلعِراقَينِ والِيا

ليس بكثير عليك أن يزورك رجل يمشي على رجليه من الفقر فتغنيه وتكرمه فيرجع إلى بلاده ملكًا مكرَّمًا.

  • فَقَد تَهَبَ الجَيشَ الَّذي جاءَ غازِياً ** لِسائِلِكَ الفَردِ الَّذي جاءَ عافِيا

وتعطي السائل إمارة الجيش وتجعله قائدًا له.

  • وَتَحتَقِرُ الدُنيا اِحتِقارَ مُجَرِّبٍ ** يَرى كُلَّ ما فيها وَحاشاكَ فانِيا

ومن حكمتك وخبرتك وتجاربك لا تهتم بالدنيا وتحتقرها؛ لأن كل ما عليها فانٍ، وأسأل الله أن يطيل لك البقاء، ويبعد عنك الفناء.

  • وَما كُنتَ مِمَّن أَدرَكَ المُلكَ بِالمُنى ** وَلَكِن بِأَيّامٍ أَشَبنَ النَواصِيا

ولم تكن ملكًا بالتمني والأحلام، بل بالتعب والقوة والاجتهاد، والناس يشهدون على أمجادك وحروبك.

  • عِداكَ تَراها في البِلادِ مَساعِياً ** وَأَنتَ تَراها في السَماءِ مَراقِيا

الناس يحاولون الوصول إلى المعالي في الدنيا، وأنت تريد الوصول بهمتك إلى السماء.

  • لَبِستَ لَها كُدرَ العَجاجِ كَأَنَّما ** تَرى غَيرَ صافٍ أَن تَرى الجَوَّ صافِيا

تجهزت لأيام الشدة والقتال واستعددت لها بسيوفك وجيوشك، تفعل ذلك بحب ورغبة، حتى أنك ترى غبار الجو صافيًا.

وصف المتنبي لكافورٍ بالشجاعة

قد يكون الملك حريصًا على نفسه لا يخاطر إلى المقاتلة، لكن من شدة كمال الملك فإنه أشجع الناس وأقواهم، وهذا يتبين من خلال شرح قصيدة المتنبي في مدح كافور الإخشيدي:

  • وَقُدتَ إِلَيها كُلَّ أَجرَدَ سابِحٍ ** يُؤَدّيكَ غَضباناً وَيَثنِكَ راضِيا

ركبت الخيل إلى الحرب وأنت غضبان لا يرضيك إلا الفوز.

  • وَمُختَرَطٍ ماضٍ يُطيعُكَ آمِراً ** وَيَعصي إِذا اِستَثنَيتَ لَو كُنتَ ناهِيا

والسيف يطيعك فيما تأمره به أو تنهاه عنه، يعني قوتك تجعل السيف مطيعًا لك.

  • وَأَسمَرَ ذي عِشرينَ تَرضاهُ وارِداً ** وَيَرضاكَ في إيرادِهِ الخَيلَ ساقِيا

ورماحك لا ترضى إلا بقتل خيل الأعداء، وهذه الأبيات السابقة في وصف المتنبي لقوة الملك كافور.

  • كَتائِبَ ما اِنفَكَّت تَجوسُ عَمائِراً ** مِنَ الأَرضِ قَد جاسَت إِلَيها فَيافِيا

تقود قوات الجيش وفصائله لتهزم الأعداء.

  • غَزَوتَ بِها دورَ المُلوكِ فَباشَرَت ** سَنابِكُها هاماتِهِم وَالمَغانِيا

وأنت دائمًا أول المحاربين لا ترضى أن تكون الثاني، تغزوهم بخيلك وتغني فرحًا بانتصارك عليهم.

  • وَأَنتَ الَّذي تَغشى الأَسِنَّةَ أَوَّلاً ** وَتَأنَفَ أَن تَغشى الأَسِنَّةَ ثانِيا

ولا تخاف من الحرب، بل تبادر إليها وتقدم عليها قبل جيشك.

  • إِذا الهِندُ سَوَّت بَينَ سَيفَي كَريهَةٍ ** فَسَيفُكَ في كَفٍّ تُزيلُ التَساوِيا

وبلغت قوتك أن تقطع بسيفك سيوف غيرك، ويدك قويةٌ قوةَ السيف.

  • وَمِن قَولِ سامٍ لَو رَآكَ لِنَسلِهِ ** فِدى اِبنِ أَخي نَسلي وَنَفسي وَمالِيا

سام من أولاد نوح عليه السلام، والعرب من ذرية نوح، فلو رأى سام قوتك وعظمتك لدافع عنك بنفسه وذريته.

  • مَدىً بَلَّغَ الأُستاذَ أَقصاهُ رَبُّهُ ** وَنَفسٌ لَهُ لَم تَرضَ إِلّا التَناهِيا

والله بلغك غاية المحاسن والفضائل التي ذكرتها، فأنت يا كافور أعلى مما مدحتك به؛ فطموحك عالٍ لا يتوقف.

  • دَعَتهُ فَلَبّاها إِلى المَجدِ وَالعُلا ** وَقَد خالَفَ الناسُ النُفوسَ الدَواعِيا

من علو همتك أن نفسك تدعوك إلى المجد والرفعة فتلبيها وغيرك لم يلبِّها ولم يأتِ بما أتيت به.

  • فَأَصبَحَ فَوقَ العالَمينَ يَرَونَهُ ** وَإِن كانَ يُدنيهِ التَكَرُّمُ نائِيا

نتيجة ذلك أنك أصبحت أفضل من العالم بعيدًا عنهم بمكانتك، قريبٌ منهم بكرمك.

بقية قصائد مدح المتنبي لكافور

نكتفي بهذه القصيدة من قصائد مدح المتنبي لكافور الإخشيدي لدلالتها على خصائص المتنبي وطريقته في المدح؛ لأن معاني المدح متشابهة يدل بعضها على بعض، والقصيدة وإن كانت في مدح كافور فإنه ضمنها مدح نفسه وذم سيف الدولة، ونذكر للتشويق والفائدة مطلع ثلاث قصائد من مدائح المتنبي لكافور:

لما اشترى كافور بيتًا طلب من المتنبي مدحه فأنشد:

إنما التهنئاتُ للأكْفَاءَ ** ولمن يَدني من البُعدَاءِ

وأنا منكَ لا يهنِّئُ عضوٌ ** بالمسرَّاتِ سائرَ الأعضاءِ

سنة 347 أهدى إليه الملك فرسًا، فشكره بميمية مطلعها:

فراقٌ ومن فارقتُ غيرُ مُذَمَّمِ ** وَأَمٌّ وَمَن يَمَّمْتُ خيرُ مُيَمَّمِ

وما مَنزلُ اللذاتِ عندي بمنزلٍ ** إذا لم أُبَجَّلْ عندهُ وأُكرَّمِ

من المهم بعد معرفة شرح قصيدة المتنبي في مدح كافور الإخشيدي الاطلاع على آخر قصيدة مدح فيها أبو الطيب كافورًا، وأولها:

مُنًى كُنَّ لي أنَّ البياض خِضابُ ** فيخفى بتبييضِ القرون شبابُ

لياليَ عند البيضِ فَودايَ فتنةٌ ** وفخرٌ وذاك الفخرُ عندي عابُ

شخصية المتنبي العالية السامية حثته على مدح الملوك لنيل ما يريد، وإلا فإنه ينقلب ضدهم فيهجوهم أشد هجاء كما مدحهم أجمل مدح، فأبو الطيب لا يهمه الأشخاص بقدر ما يهمه السلطة والرفعة، وفي هجائه لكافور بعد مدحه مثالٌ، والقارئ يأخذ من هذه وتلك ما يُعلي حصيلته اللغوية ويرفع ذائقته البلاغية، والأهم منهما تعلم الحكمة والعقل والأدب.

التعليقات متوقفه