كيف أخلي الكوايته يحبوني ؟ حيث إن دولة الكويت تتواجد في جنوب الخليج العربي، وتتوسط البلاد وتتكون من 4 مناطق، وهي من ضمن الدول التي تتميز بجزرها السياحية، وذلك بناءً على وجود مجموعة من الآثار اليونانية في جزيرة فيلكا، ونتعرف على كيفية جعل الشعب الكويتي يحب المسافرين خلال موقع سوبر بابا.

كيف أخلي الكوايته يحبوني

تعتمد دولة الكويت في اقتصادها على إمدادات نفطية وفيرة، وأيضًا الدول المجاورة لها مثل: (العراق – السعودية – إيران)، ولكن أغلب تلك الدول تتكون من الصحاري، وهي أكثرها جفافًا وقسوة، بجانب وجود شعور رائع بالكويت.

لذلك تجذب عدد كبير من السائحين والزوار طوال العام، مما يجعل الزائر يتساءل حول “كيف أخلي الكوايته يحبوني؟ “، حيث إن نيل محبة البشر تعد هبة ونعمة من عند المولى – عز وجل – ويضعها في قلوب الناس، فتعمل المحبة على تقرب الأشخاص المختلفين من بعضهم البعض، وتساعد على جمعهم بالألفة ومعرفة كل ما هو مُفيد، ويمكن التحلي بالصفات الإيجابية الآتية في جعل الشعب الكويتي يحب الزائرين:

  • رسم ابتسامة على الوجه عند التعامل مع الكويتيين، حيث إنها تُعبر عن الشخصية اللطيفة والمرحة؛ لأن الشعب الكويتي يحب الروح الخفيفة والمرح وروح المداعبة.
  • تجنب المشاعر الحزينة والملامح الغاضبة عند التعامل مع الكويتيين.
  • التمتع بالصدق والأمانة عند التعامل مع الشعب الكويتي؛ وذلك من أجل نيل ثقتهم ومحبتهم.
  • يمكن أيضًا أن يهتم الزائر بما يحب الكويتيين فعله والاهتمام بهم بصورة لطيفة، حيث إنهم يحبون الشخص الذي يهتم لأمرهم، وبناء علاقة متينة وقوية معهم.
  • التحلي بالشهامة والشجاعة مع الشعب الكويتي، مثل أن يقف الزائر معهم وبجوارهم في المناسبات التعيسة والمواقف السعيدة.
  • تقديم المساعدة لهم قدر الإمكان، والمساهمة في قضاء حوائجهم.
  • لكن من أهم وأبرز الصفات التي لا بد أن تتواجد في الزائر لكي ينال حب الكويتيين، عليه أن يتحلى بقدرة عالية على كتمان الأسرار وعدم البوح بها، وأن يبتعد الزائر عن الثرثرة حول تلك الأسرار.

العادات والتقاليد في الكويت

بعد معرفتنا لإجابة سؤال كيف أخلي الكوايته يحبوني، فمن الجدير بالذكر توضيح بعض العادات والتقاليد التي تتميز بها دولة الكويت عن غيرها، حيث إنه من خلالها يتم جذب انتباه الزائرين والسائحين إليها.

بالإضافة إلى أن مجتمع الشعب الكويتي يتميز بتقارب الأهل والأصدقاء، وتوجد مجموعة من المناسبات والأحداث المتنوعة يتم الاحتفال بها في كل عائلة، ومن تلك المناسبات ما يلي:

  • مناسبة “النون”: تعتبر من أكثر المناسبات البسيطة، وتتم عند أول خطوات للرضيع، أو ظهور أول سن له، وفي الغالب يكون الاحتفال بعد الظهر.
  • مناسبة “دق الهريس”: يعد الهريس مطحون حبوب القمح، ويتم من أجل الاستعداد إلى شهر رمضان الكريم، والاحتفال يكون بالغناء والقيام ببعض الحركات الدالة عن الفرح أثناء طحن الحبوب.
  • المناسبات الدينية: ينتظر الشعب الكويتي المناسبات الدينية بكل احترام وتقدير، ويتم إغلاق كافة المؤسسات والمحلات خلال فترة الاحتفال الديني، مثل: (مولد النبي عليه الصلاة والسلام – عيد الفطر – عيد الأضحى – ليلة الإسراء والمعراج – رأس السنة الهجرية).
  • الاحتفال بعودة الغواصين: يتجه الشعب الكويتي إلى الشاطئ من أجل الاحتفال بالأشخاص الغواصين الذين طال غيابهم عن ديارهم عدة أشهر في البحر.

الأزياء الشعبية الكويتية

بعد التطلع إلى إجابة سؤال كيف أخلي الكوايته يحبوني، لا بد من توضيح الاختلاف الذي حدث في أزياء الرجال والنساء الكويتيين بين الماضي والحاضر، حيث إن الأزياء في تطور مستمر من أجل التكيف مع الظروف والعوامل البيئية المختلفة، ومناسبة الأحوال الثقافية أيضًا.

كما أن الكويتيين ظلوا في تطور الأزياء حتى ارتدوا الملابس التي يغلب عليها الطابع الأوروبي، ولكن في ذات الوقت استمر الشعب الكويتي في ارتداء الملابس التقليدية تعبيرًا عن الهوية الوطنية الخاص بهم، وسنوضح تلك الملابس مع اختلاف كونها للرجال أم للنساء أم للأطفال من خلال الجداول الآتية:

1- الزي الشعبي للرجل الكويتي

نوع الملابسوصفه
سروالهو قطعة ملابس داخلية، ويتميز بطوله الذي يصل إلى الكاحل، ويتم صناعته من القطن الأبيض.
دشداشةعبارة عن ثوب واسع مصنوع من القطن الأبيض، ذو أكمام طويلة، وتوجد فتحة ضيقة عند العنق، وفتحة أخرى في وسط الصدر.
مقطعقطعة ملابس الدشداشة ولكن من الصوف وليس القطن.
باركوت أو واركوتعبارة عن معطف يتم ارتداؤه فوق المقطع.
ثوب شلحات أو الشلاحعبارة عن ثوب واسع مصنوع من القطن الأبيض، وذو أكمام واسعة وطويلة يمكنها أن تصل إلى القدم، ويحتوي على فتحة ضيقة عند العنق، ومفتوح عند والصدر حتى المنتصف.
زبونهو ثوب طويل مصنوع من الحرير المطرز بالخيوط الذهبية، ويتألف من فتحة ضيقة من عند العنق، وأكمامه طويلة، ويتم لف أجزاءه من الأمام حول الجسد.
بشتهو عباءة تم صنعها من الصوف أو الوبر المغزول بشكل ناعم، ويكون باللون البني والأسود والبيج والرمادي، ويتميز بوجود كافة أشكال السُمك.
فروةعبارة عن معطف مصنوع من الصوف، ويكون مبطن من الداخل بفروة خراف، وإضافة لمسة تجميلية بشرائط ملونة تتميز بتشكيلات هندسية متنوعة.
قحفيةهي طاقية أو قبعة مصنوعة من خيوط قطنية على هيئة شبكة.
سديريسترة لا تحتوي على أكمام، ويتم ارتداؤها فوق قطعة الدشداشة.
قاططقم كامل مصنوع من نفس القماش، ويتألف من السديري والدشداشة، وسترة ذات أكمام طويلة أيضًا.
بالطو جوخهو سترة مصنوعة من الجوخ، ويتم تطريزها بخيوط ذهبية، ويرتديها الرجال فوق الشلاح.
عقالعبارة عن إطار للرأس، مصنوع من الخيوط السوداء الملتفة حول بعضها البعض، ويمكن صناعتها أيضًا من الصوف البني والأسود والأبيض

بإضافة بعض الخيوط الذهبية أو ذات الألوان الزاهية.

غترةغطاء خاص بالرأس، وتألف من قطعة نسيج قطني، ويتم طيها على شكل مثلث ومن ثم ارتدائها، كما أنه يمكن صناعتها بخيوط حمراء وبيضاء

متماسكة في بعضها البعض تُعرف بـ “شماغ”.

2- الزي الشعبي للمرأة الكويتية

نوع الملابسوصفه
سرواليتمتع بطوله الذي يصل إلى الكاحل، ويتم تزينه بشرائط مطرزة بخيوط ذات لون ذهبي، ويُصنع من القطن أو الحرير، ويتميز بعدة ألوان متنوعة.
دراعةعبارة عن ثوب ذو أكمام طويلة، ومصنوع من الحرير الهندي المُزين بخيوط ذهبية أو القطن.
زبونفي الغالب هذا النوع من الملابس تقوم نساء المدينة الموسرات، وهو ثوب فاخر وطويل مصنوع من الحرير المطرز بخيوط ذهبية

وله فتحة ضيقة عند العنق، ويتم لف أجزاؤه الأمامية حول الجسد.

شيلةعبارة عن غطاء للرأس ذو لون أسود، تقوم النساء البدويات بارتدائه للتجول بكل حرية.
برقععبارة عن قناع بشكل مستطيل يُغطي الجبهة حتى نهاية العنق، ويتم ارتداؤه فوق الشيلة.
بوشيةهو غطاء شفاف خاص للرأس ذو لون أسود، يقوم بتغطية الوجه بالكامل، وترتديه نساء المدينة.
ملفععبارة عن غطاء للرأس، ويتألف من قطعة واحدة يتم لفها حول الرأس والوجه؛ لتغطية الشعر بشكل كامل.
عباءةهي ثوب يُغطي كامل جسد المرأة، مصنوع من الحرير أو الصوف.

3ـ الزي الشعبي للطفل الكويتي

نوع الملابسوصفه
البخنقعبارة عن غطاء أسود اللون، يتم ارتداؤه على رأس الفتيات الصغيرات، ويتميز بتطريزه حول الرأس ومن الأمام بالنقوش والخيوط الذهبية.
كحفيةقبعة خاصة بالأطفال، مصنوعة من قماش ذو لون أسود مُزين بخيوط ملونة وزاهية من الحرير، أو الخيوط الذهبية بإضافة الأحجار ذات اللون الأزرق.

ما يُميز دولة الكويت

بعد التحدث حول إجابة سؤال كيف أخلي الكوايته يحبوني، فتجدر الإشارة إلى أنها من أشهر الدول التي يمكن لأي شخص أن يحب زيارتها، حيث إنها من ضمن وجهات الإغراء داخل الشرق الأوسط، وأفضل وقت للذهاب إليها من فصل الخريف إلى فصل الربيع.

لأنها تتمتع بدرجة حرارة منخفضة بعض الشيء في ذلك الوقت، وتتمتع بنسيم البحر البارد في المناطق الساحلية، وتتميز باحتوائها على الرمال البيضاء، وإمكانية التسوق بدون دفع أي رسوم ضريبية، وتوجد مجموعة من الأسباب التي تجعل الأشخاص يقعون في حب الكويت، وتتمثل فيما يلي:

  • يقوم الكثير من الأفراد بزيادة الكويت من أجل تلقي العلاج، حيث إنها تحتوي العديد من المنتجعات والفنادق التي تتواجد في مناطق العلاج، مثل: فندق جميرا الواقع في شاطئ المسيلة.
  • تتميز دولة الكويت على وجود المسجد الكبير، والذي يضم حوالي 10000 مصلي من الرجال، وما يقارب 1000 امرأة في القسم الخاص بالنساء، ويقع قصر السيف بجانب المسجد، وهو بمثابة بيت العائلة المالكة الكويتية القديم.
  • توجد جزيرة فيلكا الخلابة داخل الكويت، وتتميز بها الدولة حيث إنها تحتوي على العديد من الآثار والمستوطنات اليونانية القديمة والتقليدية، وتعود على عصر الإسكندر الأكبر، مما يجعل الزائر يتساءل “كيف أخلي الكوايته يحبوني؟”.
  • تتمتع دولة الكويت بالكثير من الشواطئ الخلابة والساحرة، مثل: شاطئ المسيلة ويتميز برماله البيضاء وأجوائه النابضة بالحياة، وتوجد مجموعة من الغرف في الحديقة والتي تحتوي على عدد ليس بقليل من العائلات.
  • أكثر ما اشتهرت به الكويت هو مراكز التسوق الجميلة، حيث إنها تشتمل على عدد كبير من المحلات والمطاعم، ومحلات المجوهرات النادرة، ومحلات ألعاب الأطفال، ويعد من أكبر تلك المراكز هو مركز الأفينوز، وسوق المباركية.
  • تشتهر الكويت بأكلاتها الجميلة والرائعة واللذيذة، مثل: مجبوس الدقوس، بالإضافة إلى الأكلات اللبنانية المشهورة.

تأخذ الكويت الثقافة الإسلامية والعربية بوجه عام، وبوجه خاص ثقافة شبه الجزيرة العربية، والموقع الجغرافي للدولة أثر على ثقافتها وجعلها متفتحة وتتقبل كافة أنواع الثقافات الموجودة حولها.